قصة : حصان تشيخوف/ بقلم : نبيل محمد سمارة

 
نبيل محمد سمارة

هطلت الامطار , وتوقف بائع النفط عن النداء ,ولاذ والعربة بالسقوف القريبة , لكن المرأة التي اطلت برأسها من احد البيوت القريبة , مناد\ية بالحاح ملوحة بصفيحة كبيرة فالاغة جعلته في حالة تردد , لا سيما ان الدرب المؤدي الى المرأة زلق . وثمة تخسفات ارضية وكان المطر يتكاثف 
صاح في محاولة لامتصاص تردده  : ما الامر يا خالة ؟ اشارت له ثانية بالصفيحة الفارغة . وهزت رأسها وقالت شيئا لم يسمعه . وفكر ان يلبي طلبها , فأن ثمن صفيحة كهذه , يمنعه تسويغ الانفلات من جو كهذا , حيث يلوذ بدفء البيت , والاستمتاع بالمسرحية التي قيل انها ضاحكة . اشارت المرأة ثانية , فانصاع للاشارة . ولم يكترث للتخسفات الارضية ولا للطين الذي صار كالصمغ تحت قوائم الحصان الذي بدا ثقيل الحركة .
لوحت المرأة بيدها تشجعه على التقدم , فانصاع ثانية ,وان بدا هذه المرة مترددا . فقد شعر بثقل حركة الحصان الذي كان يتقدم بحذر .
في اللحظة التالية , واذ اصبح على مسافة خطوات من المرأة , زلق الحصان , وكبا الى امام مفردا قائمتيه الاماميتين فأنكفأت العربة تاركة ثقلها على ظهره.
كان البائع الشاب قد قفز من العربة ليصبح الى جوار الحصان الذي طفق يشخر , جاحظا عينين بيضاويين وكانت المرأة التي رأت المشهد قد ندت عنها شهقة مفاجئة . لطمت خدها مولولة , ثم اختفت وراء الباب لائذة .
تأمل البائع عيني الحصان الجاحظتين وقد اغروقتا بالدمع . مد يده في محاولة لفعل ايما شئ يحرك اعربة او الحصان , واذ  لم يقدر , وكانت السماء ما زالت تلقي بمطر ثقيل , والناس يهرولون , ولم يكن ثمة من يسعفه , شعر بالوحدة وبضالة قدرته .
لكنه وفي اللحظة التالية شعر بالندم وبسخافة ما يفعل , نهض مزمجرا هاتفا بغضب وضع سترته فوق رأسه , وغادر المكان محتميا بالسقوف القريبة , مهرولا باتجاة البيت حيث الدفء والمسرحية التي قيل انها ضاحكة وكان بطلها تشيخوف..


التصنيف : ثقافة و أدب

1 التعليقات في "قصة : حصان تشيخوف/ بقلم : نبيل محمد سمارة"

  1. velvet wings قال:

    أراها تعبر عن واقع نعيشه الان وللاسف
    أحسنت أستاذ نبيل

اترك تعليقا :

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.