مكافحة الإرهاب تسيطر على حي النور في الساحل الأيسر للموصل الحشد الشعبي يفجّر 7 مفخخات .. وقادة أمنيون يؤكدون: بطء تقدمنا للحفاظ على المواطنين


أعلن قائد عمليات قادمون يا نينوى الفريق عبد الأمير يار الله تحرير حي النور بالكامل شرقي مدينة الموصل ورفع العلم العراقي فوق مبانيه. وذكر يار الله في بيان أوردته خلية الإعلام الحربي أن «قوات جهاز مكافحة الإرهاب نفذت عملية أمنية، تمكنت خلالها من تحرير حي النور في الساحل الأيسر للموصل شرقي المدينة من سيطرة إرهابيي داعش بالكامل ورفع العلم العراقي فوق مبانيه»، مضيفا أن «القوات الأمنية كبدت التنظيم الإجرامي خسائر فادحة بالأموال والمعدات». من جانبها عثرت قوات الحشد الشعبي  على مستودع كبير للمواد السامة في ناحية تل عبطة، فيما استعرضت قيادة الحشد عمليات عسكرية كبرى مؤكدة نجاحها في تحرير 3 قرى وتفجير 7  مفخخات وقتل أكثر من 40 إرهابيا وتحرير نحو 450 عائلة بالاضافة الى السيطرة على شبكة الطرق المعبدة الرابطة بين المناطق المحررة ضمن المرحلة الخامسة. وذكر بيان لهيئة الحشد الشعبي إن “مديرية أمن الحشد الشعبي عثرت على مستودع كبير للمواد السامة كان يستخدمها داعش في صناعة السيارات المفخخة والعبوات الناسفة في ناحية تل عبطة غربي الموصل". وأوضح بيان ثان للحشد ان "القوات انطلقت بمحورين شمالي غربي وجنوبي غربي لاستكمال تحرير وتطهير القرى المحيطة بناحية تل عبطة ومناطق غرب مطار الشهيد جاسم (مطار تلعفر سابقاً)". واكد انه "في المحور الشمالي الغربي انطلق من قرية عين حصان الشمالية باتجاه الغرب مستهدفا قرى عين شبابيت وهنجي الكرد، والمحور الجنوبي الغربي انطلق من تل عبطة غرباً مستهدفاً قرى (هزيمة الجنوبية– شوة– ياسين الحلبوص)". كما اكد تحرير قرية (الريزية) غرب ناحية تل عبطة وقرية (تل غزال) جنوب غرب المطار وقرية (تل ميدان قولي) غرب ناحية تل عبطة. وكشف عن قتل أكثر من 40 عنصرا من داعش في الاشتباكات المباشرة حاولوا إعاقة تقدم قطعات الحشد الشعبي. وأشار أيضا الى تفجير 7 سيارات مفخخة من قبل مفارز الكورنيت التابعة لقوات الحشد الشعبي.واعلن أيضا اجلاء (450) عائلة من قرية (ياسين حلبوص) غرب ناحية تل عبطة. كما تحدث عن العثور على مستودع كبير للمواد السامة كان يستخدمها داعش في صناعة السيارات المفخخة والعبوات الناسفة. من جهة أخرى قال النائب عن التحالف الوطني صادق اللبان أن بعض القادة الأمنيين الكبار أبلغونا بتباطؤ العلميات العسكرية الخاصة بـ(قادمون يا نينوى) لوجود مخاطر على المواطنين في المناطق المدينة في محافظة نينوى. وقال اللبان في تصريح صحفي "هناك بعض الدول الإقليمية لا تريد تقدم القوات الأمنية وابناء الحشد الشعبي بتحرير مدينة الموصل من قبضة داعش الإرهابية"، لافتا إلى أن "بقاء تلك العصابات في الموصل يجعل الدول الإقليمية في متنفس دائم لتنفيذ مصالحها في العراق". وأشار إلى أن "هناك بعض القادة الأمنيين الكبار أبلغونا بتباطؤ العلميات العسكرية في مدينة الموصل"، مشيرا إلى أن "القوات الأمنية دخلت مرحلة الخطر للحفاظ على المواطنين في المناطق المدنية"، مؤكدا أن "القوات الأمنية تسعى لتقليل الخسائر البشرية والحفاظ على البنى التحتية والدقة العسكرية في التقدم على العصابات الإرهابية"، مؤكدا أن "الوقت في هذه المرحلة لصالح القوات الأمنية وابناء الحشد الشعبي لتحرير الموصل بالكامل".



التصنيف : الاخبار العاجلة

اترك تعليقا :

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.